عصابات مسلحة بتوطئ مع مليشيات التركمانية تسلب سيارات المدنيين بعفرين

عصابات مسلحة بتوطئ مع مليشيات التركمانية تسلب سيارات المدنيين بعفرين


تشهد ناحية راجو بريف عفرين، تكراراً لحوادث سلب سيارات المدنيين، من قبل عصابات مسلحة مجهولة وبتوطئ مع مليشيات التركمانية المدعومة تركياً .



وقالت مصادر لموقعنا ، إن عصابة مسلحة مؤلفة من خمسة أشخاص، أقدمت أمس الجمعة، على قطع طريق جبلي يصل إلى ناحية راجو أمام مدنيين هما، الشقيقين حسين ومحمد يوسف، من أهالي بلدة معبطلي ، وسلبهما سيارتهما من نوع “هونداي”، بالقرب من منطقة تسمى بوادي قاسم.

واضافت المصادر أن العصابة قامت بتقييد الشقيقين وتهديدهما بالقتل، ومن ثم اتجهت بالسيارة إلى ناحية راجو، لافتة إلى أن العصابة عادة ما تستخدم سيارة جيب فضية اللون في عملياتها، التي قالت إنها حدثت عدة مرات خلال الفترة الماضية.

وأكدت المصادر أن ضحايا عمليات السلب من المدنيين يدلون بمعلومات متطابقة حول نفس أفراد العصابة والسيارة التي يستخدمونها في جرائمهم.

وأشارت المصادر إلى إن الطريق نفسه تنتشر فيه عدة حواجز للشرطة المدنية، ومليشيات التركمانية المدعوم تركياً، اولتابعة للحكومة السورية المؤقتة والائتلاف المعارض.

وتشهد منطقة عفرين حالة من الفلتان الأمني، منذ سيطرة مليشيات التركمانية إلى جانب الجيش التركي أواخر آذار من العام 2018، ووثقت تقارير لمنظمات دولية ارتكاب هذه المليشيات “جرائم حرب” ضد المدنيين في المنطقة في ظل أستمرار دعم تركي لهم.

إرسال تعليق

0 تعليقات